كارثة بوبال بالهند : قصة أكبر كارثة صناعية في التاريخ

تعتبر كارثة بوبال بالهند أكبر كارثة صناعية في التاريخ المعاصر، حيث تسبب تسرب إيزوسيانات الميثيل الناتج عن مصنع يونيون كاربايد للمبيدات في بوبال في الهند، في وفاة أكثر من 7000 شخص وإصابة الآلاف، بكل واستمرار إلحاق الضرر بالسكان حتى بعد 35 عامًا من الحادثة المأساوية.

حتى يومنا هذا وبعد 35 عامًا من الحادث المأساوي، لا زال سكان المنطقة يعانون من عواقب وخيمة، حيث يولد الأطفال بإعاقات جسدية وعقلية، ومكفوفين وصم. بينما هنالك المئات من المصابين بالأمراض المزمنة ومشاكل الجهاز التنفسي والعمى والسرطان والاضطرابات الهرمونية.

كان عدد قتلى كارثة بوبال بالهند يقدر بحوالي 25000 … بعد ثلاثة عقود من الكارثة، ما زالت الأجيال الجديدة تعاني من تبعات وعواقب الكارثة الكيميائية حتى الآن.

إقرأ أيضا : قصة فتيات الراديوم وكيف حول الراديوم حياتهم لجحيم لا يطاق

قصة كارثة بوبال بالهند

كارثة بوبال بالهند
صورة تظهر انتشار الغاز السام في الهواء أثناء كارثة بوبال بالهند

تعود بنا أحداث قصة كارثة بوبال بالهند في الصباح الباكر من يوم 3 ديسمبر 1984، حينها اجتاحت سحابة سامة مدينة بوبال بولاية ماديا براديش بالهند. قام مصنع المبيدات التابع لشركة يونيون كاربايد الأمريكية بتسريب ميثيل أيزوسيانات (MIC) ، وهو غاز شديد السمية يستخدم في صناعة المبيدات الحشرية.

وقع الحادث بسبب زيادة الضغط في خزان التخزين، مما تسبب في فتح صمام الأمان وتحريره في الغلاف الجوي. لم تعمل أنظمة السلامة بالمحطة، مثل جهاز تنقية الغاز وبرج الشعلة، على منع وقوع المأساة.

كان هناك أكثر من 7000 حالة وفاة (بينما رجحت العديد من المصادر الأخرى عدد الموتى بحوالي 25000)، وكان الكثير من الناس نائمين في ذلك الوقت ولم يكن لديهم وقت للهروب. كما نفقت المئات من الحيوانات الداجنة والبرية وتلوثت آبار المياه ، مما أثر على العائلات التي شربتها.

ميثيل أيزوسيانات مادة يمكن امتصاصها عن طريق الاستنشاق ومن خلال الجلد ؛ يهاجم الجهاز التنفسي والدورة الدموية مع أعراض مشابهة لأعراض نوبة الربو. يؤدي الاستنشاق المستمر لبضع دقائق إلى الوفاة بسبب الحروق الكيميائية للرئتين وله آثار مطفرة.

أصيب كثير من الناس بالعمى أو عانوا من تدمير حاسة الشم أو السمع أو اللمس. استسلم آخرون لآثار جانبية عصبية ومناعية ومسرطنة. أجرت النساء الحوامل عمليات إجهاض عفوية، وأنجبت أخريات في الأشهر التالية أطفالاً يعانون من تشوهات خلقية. كما تسبب الكارثة في أضرار وراثية وهرمونية لمئات الأشخاص.

إقرأ أيضا : حادثة منجم تشيلي : احتجاز 33 عاملا تحت الأرض ل 69 يوما

ضحايا بالآلاف وعواقب وخيمة

كارثة بوبال بالهند
لا زال سكان المنطقة يعانون من عواقب وخيمة، حيث يولد الأطفال بإعاقات جسدية وعقلية وتشوهات خلقية

صنف العديد من الخبراء كارثة بوبال بالهند والتي وقعت في الهند ليلة 2 – 3 ديسمبر 1984، على أنها كارثة صناعية في التاريخ.

تسبب تسرب غاز سام في سحابة قاتلة قتلت في غضون ساعات قليلة آلاف الأشخاص الذين كانوا يعيشون في المنطقة المحيطة بشركة يونيون كاربايد الأمريكية الشمالية، المتخصصة في صنع المبيدات الحشرية والتي تسببت في الحادث.

كما أن الأشخاص الذين لم يموتوا من استنشاق الغاز أصيبوا بإصابات دائمة : عمى، صعوبات في التنفس، شلل، اضطرابات عصبية، تغيرات هرمونية…

ويقدر عدد القتلى من جراء هذه المأساة، في تلك الساعات الأولى وفي السنوات اللاحقة، أكثر من 25000 ضحية. يونيون كاربايد الشركة المسؤولة عن الحادث قدرت عدد الضحايا بـ 3800 فقط.

لقد عانى الآلاف من الناس في تلك الليلة من نزيف داخلي أو تشنجات. والقلة الذين تمكنوا من الوصول إلى المستشفى لم يكونوا أكثر حظًا : فالأطباء لم يعرفوا كيف يعالجون المتضررين لأن الشركة لم تقم أبدًا بالإبلاغ عن المنتجات المخزنة بالفعل في المصنع وعن مدى خطورتها.

لا تزال هذه البيانات حتى اليوم وبعد 30 عامًا من المأساة غير معروفة لأنها، على نحو سخيف تعتبر “سرًا تجاريًا” حسب مسؤولي الشركة.

شركة مهملة تسببت في كارثة

يتكون الغاز في الغالب من MIC، وهو اختصار لـ methyl isocyanate، وهو مركب كيميائي شديد السمية. استخدمته الشركة لإنتاج مبيدات الآفات ولكن الطلب لم يلبِ التوقعات، وبالتالي كانت المستودعات تخزن أطنانًا أكثر بكثير مما هو مسموح به.

خفضت يونيون كاربايد الميزانية المخصصة لصيانة المصنع، وبالتالي أهملت تدابير السلامة. لدرجة أنه في وقت وقوع الحادث، لم تكن أي من أنظمة التحكم الستة التي تم إنشاؤها لمنع تسرب الغاز في الغلاف الجوي يعمل.

إقرأ أيضا : التجارب النازية على البشر : تجارب مروعة للحفاظ على العرق الآري

شهادات الناجين من الجحيم

كارثة بوبال بالهند

من الصعب وصف أهوال تلك الليلة. يروي العديد من الناجين قصصًا عن الذعر واليأس والموت حيث سعى الجميع للهروب مما لا يمكن رؤيته أو لمسه، والذي ليس له اسم أو أصل أو شكل.

اخترق الهواء السام الجلد والعينين والرئتين … اتجهت السحابة جنوب المصنع، لتؤثر على واحدة من أفقر مناطق المدينة، والتي كانت مليئة بالأكواخ وبالتالي مكتظة بالسكان.

عندما أشرقت الشمس، كان المشهد مدمرًا : الجثث مكدسة واحدة فوق الأخرى، عائلات بأكملها بلا حياة، منازل مليئة بالجثث والناس ما زالوا يعانون من آثار السحابة السامة. استيقظ سكان مدينة بوبال على وقع كابوس مزعج وكان على الهند أن تواجه الواقع.

بينما حارب الأطباء بلا حول ولا قوة لإنقاذ أو استعادة أكبر عدد ممكن من الأرواح، بدأت حرب أخرى في المكاتب الحكومية للعثور على الجاني ومعاقبته. حاولت يونيون كاربايد المسؤولة عن كارثة بوبال بالهند الدفاع عن نفسها بحجة التخريب غير المتوقعة، لكن التحقيقات سرعان ما كشفت أن إهمال الشركة هو الذي تسبب في وقوع الحادث.

إقرأ أيضا : مجاعة الصين الكبرى التي جعلت الصينيين يأكلون كل شيء حرفيا

يد العدالة المشلولة وفساد الحكومة

طُلب من مدير الشركة الأعلى وارن أندرسون، المثول أمام محكمة هندية. عندما وصل إلى البلاد، تم حجزه في فندق في انتظار المحاكمة لكن بموافقة السلطات، سُمح له بركوب طائرة مرة أخرى وبعدها إختفى بدون أن يترك أي آثر.

لكنه توفي مؤخرًا بعد حياة من الرفاهية في الولايات المتحدة وهروبه من الهند، بعد تواطئه مع مسؤولين كبار من الحكومات الهندية، على الرغم من الأدلة الجنائية التي لا يمكن دحضها ضد يونيون كاربايد. من الأدلة الواضحة أنه في عام 1989 وافقت الشركة على تعويض الضحايا بمبلغ 470 مليون دولار بشرط أن تنسى الحكومة الهندي الأمر ومسح كارثة بوبال بالهند من السجلات.

كان هذا الرقم ضئيلاً لأن الدولة الآسيوية احتفظت بجزء من كبير من التعويضات وبالكاد تمكنت مع الباقي من تغطية النفقات الطبية لجزء صغير من المرضى.

استذكر ضحايا أكبر كارثة صناعية في التاريخ يوم الأربعاء في بوبال، في الذكرى الثلاثين للمأساة، أن تداعيات تسرب الغاز لا تزال تترك الآلاف من المتضررين بعد ثلاثة عقود، وأنهم ما زالوا ينتظرون العدالة.

إقرأ أيضا : أزمة الكساد العظيم : عندما صارت أكياس الطحين الزيّ الأكثر شعبية في أمريكا

ما ضاع حق ورائه طالب

كارثة بوبال بالهند
لازال كارثة بوبال بالهند يطالبون بالانصاف حتى بعد مرور أكثر من 30 سنة على الحادثة

“نريد العدالة” هكذا صاح آلاف الأشخاص من ضحايا كارثة بوبال بالهند الذين شاركوا في المسيرة التي دعت إليها جمعيات الضحايا اليوم، رافعين لافتات باللغتين الإنجليزية والهندية. لمحاربة النسيان والاهمال الذي طال الضحايا، تم افتتاح متحف بشهادات الناجين بجوار المصنع المهجور.

أوضحت الناشطة راتشنا دينغرا لـ Efe أن جمعيات الضحايا الخمسة نشرت قائمة مطالب موجهة إلى رئيس الوزراء الهندي ، ناريندرا مودي ، والتي تشمل زيادة تعويض يونيون كاربايد وتنظيف 350 طنًا من النفايات المتبقية في المصنع.

بعد عقود من الكارثة، أعلنت الحكومة الهندية قبل أسبوعين أنها ستراجع الزيادة في تعويضات المتضررين وستعيد إحصاء الضحايا. وتطلب السلطات الهندية 1.2 مليار دولار أخرى من شركة داو كيميكال، التي تمتلك يونيون كاربايد حاليًا، بينما يطلب الضحايا 8.1 مليار دولار.

قامت يونيون كاربايد وحكومة الدولة الآسيوية، التي تولت تمثيل الضحايا ، بإغلاق اتفاقية خارج نطاق القضاء في عام 1989 دفعت الشركة مقابلها 470 مليون دولار. 93٪ من حوالي 500 ألف شخص تلقوا تعويضات حصلوا على 25 ألف روبية (327 يورو بأسعار الصرف الحالية).

إقرأ أيضا : كارثة دواء الثاليدوميد : أكبر كارثة طبية في التاريخ الحديث

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *